banat pink



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثصفحة ألعاب منتدى Banat Pinkالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اولئك هم الراضون بقضاء الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NARDEN
مُديرهہَ ♥
مُديرهہَ ♥
avatar

بلدى :
MY MMS :
مساهماتك عندنا : 2682
النِقآطْ : 4056
تَقْيِيمى : 221
عمـري..~ : 20

مُساهمةموضوع: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الخميس فبراير 02, 2012 5:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أولئك هم الراضون بقضاء الله

عن الأصمعي قال: خرجت أنا و صديق لي إلى البادية، فضللنا الطريق، فإذا نحن

بخيمة عن يمين الطريق فقصدناها فسلّمنا، فإذا امرأةٌ ترد علينا السلام،
قالت : ما أنتم؟ قلنا : قوم ضالّون عن الطريق أتيناكم فأنسنا بكم، فقالت :
يا هؤلاء ولّوا وجوهكم عني حتى أقضي من حقكم ما أنتم له أهلٌ. ففعلنا فألقت
لنا مسْحاً –أي خرقة- فقالت : اجلسوا عليه إلى أن يأتي ابني. ثم جعلتْ
ترفع طرف الخيمة و تردها إلى أن رفعتها فقالت : أسأل الله بركة المقبِل!
أما البعير فبعير ابني، و أما الراكب فليس بابني. فوقف الراكب عليها فقال :
يا أم عقيل أعظم الله أجرك في عقيل قالت : ويحك ! مات ابني؟ قال : نعم
قالت : و ما سبب موته ؟ قال : ازدحمت عليه الإبل فرمت به في البئر فقالت :
انزل فاقض ذِمام القوم. ودفعت إليه كبشاً فذبحه و أصلحه، وقرّب إلينا
الطعام، فجعلنا نأكل و نتعجب من صَبرها! فلما فرغنا خرجتْ إلينا و قد
تكوّرت فقالت : يا هؤلاء هل فيكم من أحدٍ يحسن من كتاب الله شيئا؟ قلت :
نعم، قالت : اقرأ من كتاب الله آياتٍ أتعزّى بها، قلت : يقول الله عز و جل
في كتابه : { وبشر الصابرين* الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا
إليه راجعون* أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون }
(البقرة:155-157)، قالت: آلله إنها لفي كتاب الله هكذا ؟ قلت : آلله إنها
لفي كتاب الله هكذا ! قالت : السلام عليكم ثم صفّت قدميها وصلت ركعات ثم
قالت : { إنا لله و إنا إليه راجعون } عند الله أحتسب عقيلاً -تقول ذلك
ثلاثاً-، اللهم إني فعلت ما أمرتني به، فأنجز لي ما وعدتني.


وعن البراء المازني رحمه الله قال: مات في الطاعون لصدقة بن عامر المازني

سبعة بنين في يوم واحد، فدخل، فوجدهم قد سُجّوا جميعاً-أي كفّنوا-، فقال:
اللهم، إني مُسلِم مُسَلِّم.


وعن عقبة أنه مات له ابن يُقال له: يحيى ؛ فلما نزل في قبره قال له رجل:

والله! إن كان لسيّد الجيش فاحتسبه، فقال عقبة: وما يمنعني أن أحتسبه وقد
كان من زينة الحياة الدنيا، وهو اليوم من الباقيات الصالحات.


وعن عبد الرحمن بن عمر قال : دخلتُ على امرأةٍ من العرب بأعلى الأرض في

خباءٍ لها وبين يديها بنيٌ لها قد نزل به الموت، فقامت إليه فأغمضته
وعصّبته وسجّته، ثم قالت: يا ابن أخي، قلت: ما تشائين؟ قالت: ما أحقّ من
ألبس النّعمة وأطيلت به النّظرة أن لا يدع التّوثق من نفسه قبل حلّ عقدته
والحلول بعقوته والمحالة بينه وبين نفسه؟، قال: وما يقطر من عينها قطرةٌ
صبراً واحتساباً، ثم نظرت إليه فقالت: واللّه ما كان مالك لبطنك ولا أمرُك
لعرسك! ثم أنشدت تقول:
رحيب الذّراع بالتي لا تشينه ... وإن كانت الفحشاء ضاق بها ذرعا

وكان صلة بن أشيم في غزوة ومعه ابن له فقال: أي بني، تقدم فقاتل حتى

أحتسبك،فقاتل حتى قُتل، فاجتمعت النساء عند امرأته معاذة العدوية فقالت:
مرحباً، إن كنتن جئتن لتهنئنني فمرحباً بكن؛ وإن كنتن جئتن لغير ذلك
فارجعن.


وذكر ابن حبّان في الثقات عن عبد الله بن محمد قال : " خرجت إلى ساحل البحر

مرابطاً، فلما انتهيت إلى الساحل إذا أنا بخيمة فيها رجل قد ذهب يداه
ورجلاه، وثقل سمعه وبصره، وما له من جارحة تنفعه إلا لسانه وهو يقول :
اللهم أوزعني أن أحمدك حمداً أكافىء به شكر نعمتك التي أنعمت بها عليّ،
وفضّلتنى على كثير ممن خلقتَ تفضيلاً، فقلت : والله لآتين هذا الرجل
ولأسألنه أنّى له هذا الكلام!!، فأتيت الرجل فسلّمت عليه فقلت : سمعتك وأنت
تقول اللهم أوزعنى أن أحمدك حمداً أكافىء به شكر نعمتك التي أنعمت بها
عليّ وفضّلتني على كثير ممن خلقتَ تفضيلاً، فأيّ نعمة من نعم الله عليك
تحمده عليها !؟، وأي فضيله تفضّل بها عليك تشكره عليها !!؟، قال : أوما ترى
ما صنع ربي!! والله لو أرسل السماء علي ناراً فأحرقتني، وأمر الجبال
فدمّرتني، وأمر البحار فغرّقتني، وأمر الأرض فبلعتني، ما ازددت لربى إلا
شكراً ؛ لما أنعم علي من لساني هذا، ولكن يا عبد الله إذ أتيتني فإن لي
إليك حاجة، قد تراني على أي حالة أنا، أنا لست أقدر لنفسي على ضرّ ولا نفع،
ولقد كان معي ابن لي يتعاهدني في وقت صلاتي فيوضّيني، وإذا جعت أطعمني،
وإذا عطشت سقاني، ولقد فقدته منذ ثلاثة أيام، فتحسّسه لي رحمك الله . فقلت :
والله ما مشى خلق في حاجة خلق كان أعظم عند الله أجرا ممن يمشي في حاجة
مثلك . فمضيت في طلب الغلام، فما مضيت غير بعيد حتى صرت بين كثبان من
الرمل، فإذا أنا بالغلام قد افترسه سبعٌ وأكل لحمه، فاسترجعت وقلت : بأي
شيء أخبر صاحبنا ؟ فبينما أنا مقبل نحوه إذ خطر على قلبي ذكر أيوب النبي
-صلى الله عليه وسلم-، فلما أتيته سلّمت عليه، فرد عليّ السلام، فقال :
ألست بصاحبي؟، قلت : بلى، قال : ما فعلت في حاجتي؟، فقلت : أنت أكرم على
الله أم أيوب النبي؟، قال : بل أيوب النبي !!، قلت : هل علمت ما صنع به
ربه؟ أليس قد ابتلاه بماله وآله وولده؟، قال : بلى، قلت : فكيف وجده؟، قال :
وجده صابراً شاكراً حامداً!!، قلت : لم يرض منه ذلك حتى أوحش من أقربائه
وأحبائه ؟، قال : نعم، قلت : فكيف وجده ربه ؟، قال : وجده صابراً شاكراً
حامداً!!، قلت : فلم يرض منه بذلك حتى صيره عرضا لمارّ الطريق، هل علمت ذلك
؟، قال : نعم، قلت : فكيف وجده ربه ؟، قال : صابراً شاكراً حامداً!! ،
أوجز رحمك الله !! قلت له : إن الغلام الذي أرسلتني في طلبه وجدته بين
كثبان الرمل، وقد افترسه سبع فأكل لحمه ؛ فأعظم الله لك الأجر، وألهمك
الصبر، فقال المبتلى : الحمد لله الذي لم يخلق من ذريتي خلقاً يعصيه فيعذبه
بالنار . ثم استرجع وشهق شهقة فمات . فقلت : إنا لله وإنا إليه راجعون،
عظمت مصيبتي في رجل مثل هذا، إن تركتُه أكلته السباع، وإن قعدت لم أقدر له
على ضر ولا نفع، فسجّيته بشملة كانت عليه، وقعدت عند رأسه باكيا، فبينما
أنا قاعد إذ جاء أربعة رجال فقالوا : يا عبد الله، ما حالك ؟ وما قصتك ؟،
فقصصت عليهم قصتي وقصته، فقالوا لي: اكشف لنا عن وجهه ؛ فعسى أن نعرفه.
فكشفت عن وجهه، فانكبّ القوم عليه يقبلون عينيه مرة ويديه أخرى –أي ما بقي
من يديه-، ويقولون : بأبي عين طالما غضت عن محارم الله، وبأبي جسم طالما
كنت ساجدا والناس نيام، فقلت : من هذا يرحمكم الله ؟ فقالوا : هذا أبو
قلابه الجرمي صاحب ابن عباس رضي الله عنه، لقد كان شديد الحب لله وللنبي
-صلى الله عليه وسلم- . فغسّلناه وكفنّاه بأثواب كانت معنا، وصلينا عليه
ودفناه، فانصرف القوم وانصرفتُ إلى رباطي، فلما أن جن عليّ الليل وضعت
رأسي، فرأيته فيما يرى النائم في روضة من رياض الجنة وعليه حلتان من حلل
الجنة، وهو يتلو الوحي : { سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار } ( الرعد
: 24 )، فقلت : ألست بصاحبي ؟، قال : بلى، قلت : أنّى لك هذا ؟، قال : إن
لله درجات لا تنال إلا بالصبر عند البلاء، والشكر عند الرخاء، مع خشية الله
عز وجل في السر والعلانية .


كان ذلك طرفاً من أخبار من سبقنا، ولم يخلُ هذا العصر من نماذج مشرقة

ومواقف مبهرةٍ من المعاصرين، والخير في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-
كالمطر لا يُدرى أوله خير أم آخره.


فهذه أم فهد التي فقدت أطفالها الأربعة جملةً واحدة، وأمام ناظريها، في

حريق اندلع وأحرق بيتها، فما وهنت ولا ضعفت، بل كانت أنموذجاً رائعاً
يُحتذى به في الرضا والتسليم، حتى إنها تجاوزت محنتها سريعاً وأشغلت نفسها
بتعلّم العلم الشرعي وتعليمه، ولم تمرّ الأيّام والليالي حتى عوَضها الله
عن مصابها بطفلة جميلة كانت لها قرّة عين.


وهذا الداعية عبدالله بانعمة، والذي أُصيب في شبابه بكسرٍ في الرقبة مما

أحدث له شللاً رباعياً، وكانت هذه الحادثة سبباً في هدايته وعودته إلى
الله، وطالما تنقّل في أرجاء المعمورة ليدعو إخوانه الشباب ويُذكّرهم بنعم
الله عليهم وما يتطلّبه ذلك من شكره وذكره وحسن عبادته، وفي كلامه عذوبة
ومشاعر صادقة أثّرت في العديد من الناس وكانت سبباً في توبتهم وأوبتهم

اتمنى ان تكونو استفدتم

منقول للأمانة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
katy perry
نَآئبـــةٍ المُديرَهہَ ♥
نَآئبـــةٍ المُديرَهہَ ♥
avatar

بلدى :
MY MMS :
مساهماتك عندنا : 1163
النِقآطْ : 2010
تَقْيِيمى : 284
عمـري..~ : 17

مُساهمةموضوع: رد: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الإثنين مايو 07, 2012 10:24 am

السلآم عليكم

موضوع مميز للغاية

بارك الله فيك

تسلمين على هذا التألق

ننتظر المزيد من ابدآعآتك

تحيآتى








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lucia - saku
مُديرهہَ ♥
مُديرهہَ ♥
avatar

بلدى :
MY MMS :
مساهماتك عندنا : 2728
النِقآطْ : 3719
تَقْيِيمى : 106
عمـري..~ : 15

مُساهمةموضوع: رد: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الإثنين مايو 07, 2012 1:39 pm

السلآم عليكم

موضوع مميز للغاية

بارك الله فيك





لًـآإأ أححٌللَ اًلسُسِرقٍةةً تَصُصٍميمً للٌُععَآأإمٍ اُلنيٌيوٍ  


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girls-online1.banouta.net/forum
Silva
بنكَية مُبــدعَـــــــة ♥
بنكَية مُبــدعَـــــــة ♥
avatar

بلدى :
مساهماتك عندنا : 800
النِقآطْ : 968
تَقْيِيمى : 3
عمـري..~ : 19

مُساهمةموضوع: رد: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الثلاثاء مايو 08, 2012 1:41 pm

موضوووووووووع تحفة

تسلم اديكي حبيبتي

يعطيك الف عافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ṗřďєєś㋡
بنكَية مُبــدعَـــــــة ♥
بنكَية مُبــدعَـــــــة ♥
avatar

بلدى :
MY MMS :
مساهماتك عندنا : 875
النِقآطْ : 1215
تَقْيِيمى : 23
عمـري..~ : 21

مُساهمةموضوع: رد: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الأربعاء مايو 09, 2012 4:47 pm

تسلمين جزالك الله خير جميل من جد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lucia - saku
مُديرهہَ ♥
مُديرهہَ ♥
avatar

بلدى :
MY MMS :
مساهماتك عندنا : 2728
النِقآطْ : 3719
تَقْيِيمى : 106
عمـري..~ : 15

مُساهمةموضوع: رد: اولئك هم الراضون بقضاء الله   الثلاثاء مايو 22, 2012 3:36 pm

تسلمى على الكلمآت الجميلة

ابدعتى حقآآ

مشكورة يا عسل

تسلم الايآدى




لًـآإأ أححٌللَ اًلسُسِرقٍةةً تَصُصٍميمً للٌُععَآأإمٍ اُلنيٌيوٍ  


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://girls-online1.banouta.net/forum
 
اولئك هم الراضون بقضاء الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
banat pink :: « اسلآمنآ » :: ۞·.·نفحّات ايمانيـِہ ·.·۞-
انتقل الى: